مايو 22, 2024

رئيس فيفا يدافع عن قطر ويرد بشدة على الانتقادات الموجهة لها

اتهم جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الدول الغربية بالـ”نفاق”، اليوم السبت، كما رد بشدة على الانتقادات الموجهة لدولة قطر، التي تستضيف بطولة كأس العالم، خلال خطابه الافتتاحي قبل البطولة.

وقال إنفانتينو: “نظرا لما كنا نقوم به كأوروبيين حول العالم في آخر ثلاثة آلاف عام، فينبغي علينا أن نعتذر عن الثلاثة آلاف عاما المقبلة قبل أن نبدأ في إعطاء دروس في الأخلاق للشعوب”.

وأضاف: “كم من هذه الشركات التجارية الغربية أو الأوروبية، التي تكسب ملايين، ومليارات، من قطر، كم منهم تناولوا حقوق العمال المهاجرين مع السلطات؟”

وتابع: “ولا واحدة منهم، لأنك إذا غيرت التشريع فهذا يعني ربحا أقل. ولكننا قمنا بذلك، والفيفا يحصل من قطر على مكاسب أقل بكثير من أي شركة من هذه الشركات”.

وذكر: “اليوم لدي شعور قوي. اليوم أشعر أنني قطري، أشعر أنني عربي، أشعر أنني أفريقي، أشعر أنني مثلي، أشعر بأنني معاق، أشعر أنني عامل مهاجر”.

تصريحه هذا واجه انتقادات فورية على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أشار الكثيرون إلى أنه لو كان مثليا بالفعل، فما كان يستطيع قول هذا بحرية في قطر، حيث تعتبر المثلية الجنسية غير قانونية بموجب الشريعة الإسلامية.

وتحدث رئيس الاتحاد الدولي لما يقرب من ساعة، ودافع عن البطولة وعن قطر، الدولة التي تعرضت للانتقاد بشدة بسبب ظروف حقوق الإنسان فيها، ووفاة العمال المهاجرين، ومعاملة المثليين.

ورفضت قطر الانتقادات التي تعرضت لها بسبب وضع العمالة وحقوق الإنسان في البلاد، مشيرة إلى أنها أتخذت حزمة من الإصلاحات تتعلق بالعمالة ولديها صندوق خاص بهم.

وفي شهر شتنبر الماضي، ثمّن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الإصلاحات التي قامت بها دولة قطر بما يتعلق بحماية حقوق العمال، منذ فوزها عام 2010 بحق استضافة بطولة كأس العالم 2022، والتي ستقام منافساتها أواخر العام الجاري.

و تعهد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في شهر شتنبر الماضي ، بأن بلاده سترحب بكافة المشجعين في كأس العالم لكرة القدم “دون تمييز”.

 وقبل بطولة كأس العالم، وصف لاعب المنتخب القطري السابق خالد سلمان، أحد سفراء البطولة التي تبدأ الأحد، أن المثلية ترجع إلى “اضطراب في العقل”، وذلك في فيلم وثائقي نشرته شبكة “زد.دي.اف”.

وأكد إنفانتينو أن كل الناس المثليين سيتم الترحيب بهم وسيكونون في أمان في البلد. وقال: “الكل مرحب به. هذا كان مطلبنا وقطر ملتزمة به”.

وبسؤاله عن شارة “وان لاف”، التي يخطط لارتدائها عدة قادة للمنتخب كعلامة على المساواة، كان إنفانتينو غامضا ولم يذكر ما إذا كانت هناك غرامات ستوقع أم لا.

وقال إنفانتينو: “لدينا لوائح بشأن الشارات، ويتم توفيرها من قبل فيفا”، مشيرا إلى أن هذه اللوائح مبنية على حملات عالمية وأن “الملاعب التي ستشهد مباريات كأس العالم ينبغي أن تكون حول كرة القدم والقضايا العالمية”.

وكان هناك موضوع آخر أثار ضجة مع اقتراب انطلاق البطولة هو منع الجعة في ملاعب كأس العالم، والأماكن المحيطة، والذي تم تأكيده قبل يومين من حفل الافتتاح.

يذكر أن المشروبات الكحولية غير ممنوعة في قطر، ولكن يقتصر بيعها على الحانات والمطاعم في بعض المناطق. في السابق، ذكرت تقارير أن هناك اتفاقا بالسماح ببيع الجعة في المناطق بين التفتيش الأمني وتفتيش التذاكر في الملاعب، خاصة وأن شركة “بدويايزر” هي أحد الرعاة الرئيسيين للبطولة.

ولكن إنفانتينو استبعد إشارات إلى أن فيفا فقد السيطرة على بطولته عقب هذا الحظر. وقال: “دعوني في البداية أؤكد أن كل قرار يتخذ في كأس العالم هو قرار مشترك بين قطر وفيفا”.

وأضاف: “سيكون هناك الكثير من مناطق الجماهير حيث يمكنك شراء المشروبات الكحولية ويمكن للمشجعين شرب الكحول في نفس الوقت. أعتقد أنك ستظل على قيد الحياة إذا لم تشرب الجعة لمدة 3 ساعات في اليوم”.

Read Previous

قبل مواجهة المغرب في ثاني مباريات المونديال.. كاراسكو: يجب أن نتعلم من الأخطاء

Read Next

زيارة خاصة من موتسيبي للمنتخبات الإفريقية المشاركة في كأس العالم